لمادا خلقنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لمادا خلقنا

مُساهمة من طرف تقيه في الأربعاء 17 ديسمبر - 17:19

لمــــــــــــاذا خُلقنـــــا ؟





ليست سيئة هي الحياة ..


ففيها كل ما تمنيت أو أكثر مما حلمت به ورجوت

لا أخفي أن هناك فقدان ..


ولكنه بأي حال لا يعني الوفاة !


إن رغبت بوصول وصلت بتوفيق من الله ..





وهو لن يتم إلا بحسن اختيار الهدف ومناسبته لنفسي ..





ما أعانية .. أن الآخرين دوماً يسألونني :


ألم تملي يومكِ وأنت بلا وظيفة ؟

ولسان حالهم كذا .. [ ودون زوج ] ؟

يصرخون فيّ بصوت عالي ..


حياتكِ فراغ ووجودكِ هامشي .. كيف تعيشين ؟



أجيب .. بابتسامة تسبق الكلمات ..



هل عندكم وقت زائد فتقدمونه لي كي أعيش يومي كما أريد ؟


صادقة أنا في طلبي وإن عانيت بعض الأيام من فقدان

الإنجاز وعدم وجود الهدف ..



جاء الأمر الرباني لنا نحن النساء هكذا :





[وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ] {الأحزاب:33}



فلماذا هذا الاحتجاج إن اتبعت ما أمرني الله به ؟



فإن يسر الله لي حسن الحال والكفاية في المعاش اليومي


وأتم علي أن أطلب العلم من خلال شبكة النت ..

فلماذا يجب عليّ أن أخرج ؟


ولِمَ أُسأل كل مرة من قبل المجتمع رجاله ونسائه :


لماذا لا تبحثين لكِ عن وظيفة ؟



أنا وإن كنت قوية كما عرفت .. سأضعف وسط الضغط


يقال دوماً :

[ كثر الدق يفل الحديد ]

وأنا مجرد أنثى !


قلب ومشاعر .. لحم ودم



ما أكتبه ليس معانة بقدر ماهو طرح لقضية مهمة

تعاني منها المرأة المسلمة ..


السؤال دوماً لكل امرأة لا تعمل خارج منزلها ..

لماذا لا تعملين ؟

أخرجي غيري جو .. وسعي صدرك

إن بقيتِ على هذه الحال ستعانين الفراغ ..


وسيقتلكِ الهم !!



وأسأل هل هي أشتكت قبل أن تبذل عليها الأسئلة

والنصائح هذه ؟


هل قالت أني فقيرة لا أجد قوت يومي ؟

وليس لي أنيس أتحدث معه وابث له همي ؟


وتذمرت .. يومي يمر علي بحزن كئيب ؟


إن لم تقل هذه الشكاوي المؤلمة ..


لماذا نسقيها إياها حتى تصدقها وتتشربها نفسها ..

لنراها بعد مرات أخر وقد ذبلت منها الحياة وغارت

العينين

وخرجت تبكي وتشكو لنا

أنا لا وظيفة ولا زواج


قتلني الفراغ !!


.

.





هذه الفكرة دائماً تدور في ذهني دوماً


فهي تتحدث عن شريحة كبيرة من نساء مجتمعنا المسلم ..

وأرها قضية أساسية نعاني منها في المجتمع


الذي أثقل في طلباته على البنات وجعلهن أسرى الهمين


زواج ووظيفة



إن لم تتحقق فعليها أن تسجن ذاتها في البكاء والحزن

وتعلن كل ثانية أنا أعاني الفراغ


يغيب عنا

أن نبين للبنات أنهن خلقن لغاية أكرم وأجل

هي حسن عبادة الله

التي لن تأتي إلا من خلال العلم الشرعي أولاً

والعمل الدعوي ثانياً

وهذا قادرة عليها ولو بقت في بيتها


وإن عدم عنها وجود النت

هذه المقاييس الجديدة أدت إلى إنقلاب المعايير الاجتماعية والأسس الثقافية ..

فأصبح لزاماً على كل امرأة أن تخرج من البيت للعمل سواء كانت عزباء أو

متزوجه .. فإن عدمت الوظيفة للمرأة .. فإن للمجتمع الحق الكامل بوصفها

عالة عليه ..

ما أرغب أن نحققه وسط هذا الأمر المستحدث في المجتمع

المسلم أن نعيد إلى الأسرة

استقرارها الحياتي وأخصه الرضا ببقاء المرأة في

البيت إن رغبت هي بعدم

الخروج من أجل الوظيفة
avatar
تقيه
صاحبة الابداع
صاحبة الابداع

عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 06/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لمادا خلقنا

مُساهمة من طرف أبو أيوب النابلسي في الأحد 11 يوليو - 16:12

جزاك الله خيرا على النصيحة المباركة

_________________


avatar
أبو أيوب النابلسي
المدير العام

عدد المساهمات : 270
تاريخ التسجيل : 17/07/2008
العمر : 37
الموقع : http://awabeen-online.speedyforum.com/

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى